مستنينك من زمان/ كبار وصغيرين كمان/ الاسم حلو علي مسمي/ منتدي مصرين جدعان
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
zerocool
 
Admin
 
يسرى حسن
 
دودى
 
eslamcrspo
 
عبده همبكه
 
just_ahlawy
 
honda zamalkawy
 
ساندرا صلاح
 
hossam
 
المواضيع الأخيرة
» شركة ايكونز للتسويق والدعاية والاعلان في مصر
الخميس 08 سبتمبر 2011, 9:10 pm من طرف sabryna

» اقوي شركات التسويق الالكتروني في مصر
الأحد 28 أغسطس 2011, 3:07 pm من طرف sabryna

» كيف تخرج بمنتجاتك الي العالمية بواسطة التسويق الالكتروني
الأحد 14 أغسطس 2011, 12:21 am من طرف sabryna

» تعلم الكمبيوتر واللغات بسهولة عن تجربة
الأربعاء 10 أغسطس 2011, 4:15 pm من طرف ولي الدين

» النهضه المصرية بعد الثورة المصرية
الجمعة 05 أغسطس 2011, 4:30 pm من طرف DREEM2020

» مصر اولا يا مصريون
الجمعة 29 يوليو 2011, 11:59 pm من طرف DREEM2020

» مصر تريد ان تحيا من جديد
الأحد 10 يوليو 2011, 8:31 pm من طرف DREEM2020

» كونكر تهييس جلوريا الجديده لعبه جامده جدا و اون لاين كمان
الثلاثاء 17 مايو 2011, 2:32 pm من طرف selia

» منحة "مشروع تعلم" المجانية
الثلاثاء 18 يناير 2011, 1:40 am من طرف sabryna

تصويت
هل تتوقع أن يكون مصريين جدعان واحد من أشهر المنتديات خلال الأعوام القادمة؟
 1- نعم
 2- لا
 3- لا أعرف
استعرض النتائج
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 131 بتاريخ الجمعة 04 فبراير 2011, 6:01 pm
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 186 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ابو عمر فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 2578 مساهمة في هذا المنتدى في 1121 موضوع
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
منتدى

شاطر | 
 

 قوم يا مصرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يسرى حسن

avatar

عدد الرسائل : 336
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: قوم يا مصرى   الخميس 26 فبراير 2009, 7:21 pm

قوم يا مصري

كتب -رئيس التحرير

لا أدري لماذا رنت في أذني أغنية سيد درويش التي غناها في مطلع القرن الماضي وقال فيها.. "قوم يا مصري.. مصر دايماً بتناديك.. خد لنصري.. نصري دين واجب عليك"..
ليس هناك أفضل من هذه الأغنية التراثية نتذكرها كل حين لنعرف أن استهدافنا منذ فجر التاريخ يتحطم ويندحر عندما يقوم المصري..
أحياناً ينام المصري ويستكين.. يستسلم لرغد العيش أو ينصهر في بوتقة الحياة.. من هنا تجيء عظمة الأغنية لأنها أشبه ب "بروجي" ينطلق مخاطباً المشاعر ومحذراً بأن البلد في خطر..
انظروا إلي معني الكلمات وهي تستنهض العزائم والهمم.. مصر تستصرخ أبناءها لنصرتها.. وهي مؤمنة بأن دفاعهم عنها دين عليهم تسديده بسرعة.. إنه منطق الأم والأبناء.. رابطة الدم والحبل السري الذي يربطنا بمصر لا يعرف انفصاماً ولا بلوغاً.. علاقة مصر بأبنائها فيها مزيج من حزم الأم وتعليماتها وفي الوقت ذاته إيمانها بأن خير من ينهض للذود عنها هم بنوها الوطنيون..
مناسبة هذا الكلام هو حادث التفجير الإرهابي الذي وقع في المشهد الحسيني يوم الأحد الماضي.. لن أخوض في تفاصيل الانفجار أو أجتهد في تحليل دوافعه.. لن أهتم بمن المسئول؟. وهل تراخي الأمن أو أن هناك تنظيمات متطرفة لا يعرفها أحد بدأت في التسلل إلي مصر لتعيث فيها فساداً ودماراً وتعيدها إلي الدول التي تضع شركات السياحة عليها دائرة حمراء باعتبارها مناطق موبوءة بالتطرف والعنف ولا ينبغي زيارتها.. هذا كله لايعنيني !
حاول البعض الربط بين حادث الحسين وإغلاق معبر رفح. وسعي آخرون إلي القول بأن إيران بدأت تستنهض خلايا نائمة. وقال آخرون إن جماعات إسلامية أو محظورة بدأت تتحرك لضرب استقرار عاشته مصر طويلاً وعز عليهم أن تنعم به.. لكني أقول إنني لا أهتم بمن قام بالعملية. إنما الأهم أن نرفع مستوي الرفض للإرهاب في نفوسنا وضمائرنا وأفعالنا..
ليس من الضروري أن يكون وراء حادث الحسين تنظيم إرهابي أو مأجورون عملاء وإن كان هذا محتملاً بنسبة كبيرة ولكن الخطير أننا تحولنا إلي معارضة وحكومة في شأن يتعلق بأمن مصر القومي.. دعونا نختلف حول السياسات وعلي الأشخاص.. لا مانع أن نهاجم المسئولين والقيادات.. لكننا إذا تعاملنا مع مصر الوطن علي أنها "الحكومة" فنحن لا نستحق أن نكون مصريين..
لقد أسفت أشد الأسف وأنا أقرأ لزملاء لي يقولون إنهم يدينون العمل الإجرامي لكنهم لا يستطيعون إنكار وجود شباب غاضب في مصر.. والبعض الآخر يقول إن الأوضاع في المحروسة تقود إلي هذه النتيجة.. بئس المصريون أنتم.. ما تقولونه أو تسطرونه هو تبرير للإرهاب!. والإرهاب لا يصلح أن يقترن بتبرير أو ينسب إلي أشياء أخري أو يخلص إلي أنه كان نتيجة لأوضاع معينة..
لقد اختار منفذو الحادث الإجرامي البشع توقيتاً ممتازاً لتنفيذ خطتهم.. فمصر حققت انتصاراً سياسياً جيداً في أزمة غزة. واستطاعت أن تتحرك "بحرفنة" للانضمام إلي توسيع مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبري الذي يعقد في يوليو بإيطاليا لتصبح إحدي 14 دولة في هذا التجمع العالمي. كما أنها لم تتأثر بعنف من الأزمة المالية العالمية. حيث يتوقع الخبراء أن تحقق حوالي 4.5% معدل نمو. بينما هناك دول لن تحقق سوي صفر%..
الذي خطط لتفجير الأزهر يعلم جيداً أن اقتصاد مصر مفصلي. بمعني أنه إذا ما حدث له شرخ أو كسر سيعاني بشدة خصوصاً في ظل الأزمة العالمية..
إيرادات السياحة في العام الماضي 11 مليار دولار أي حوالي 61 مليار جنيه مصري.. مصر تستقبل 13 مليون سائح يخدمهم من طاقة العمل الفندقي والسياحي أكثر من 2 مليون عامل من المصريين والمهنيين وأصحاب الحرف..
البطالة بدأت أول ما بدأت في قطاع السياحة وفيها بدأ تسريح بعض العمال من شرم الشيخ ودهب ونويبع وغير ذلك من الأماكن..
خطورة المخطط الذي يستهدفون مصر من خلاله هو "تركيعها".. وأن تقبل ما قد ترفضه في أوقات الوفرة والقوة والانطلاق.. محاصرة مصر اقتصادياً هدف.. إلحاقها ببلاد انتهت صناعة السياحة فيها شيء مخطط ويتم تنفيذه بدقة.. انفجار هنا وآخر هناك.. ليس المهم أن يسقط ضحايا. لكن المهم أن تظهر أخبار الانفجارات علي شريط متحرك في تليفزيونات العالم.. تدريجياً ترفع مصر من علي خريطة المناطق الآمنة.. الهدف ليس ضرب السياحة فقط. ولكن "تطفيش" الاستثمارات.. رأس المال جبان لن يتدفق إلي مناطق الاضطرابات.. لن يجازف رجال الأعمال بالحضور إلي منطقة ملتهبة.. ولن تطمئن العائلات لزيارة مصر.. الإرهاب عادة يستهدف منطقة رخوة.. ربما لا تكون سياحية. لكن المهم أن تكون في منطقة وقعت فيها حوادث قبل ذلك.. الإرهاب لا يقع اعتباطاً.. لابد من اختيار منطقة وقعت فيها أحداث من قبل.. منطقة حيوية عامرة بالحركة أو قريبة من مناطق الجذب السياحي.. التكتيك أن يسقط قتلي وجرحي. لكن هذا ليس ضرورياً فربما يكفي دوي قوي لإثارة الشبهات حول مصر وإدراجها كدولة خطرة..
من الضروري أن يتنبه المصريون لما يراد بهم.. الإرهابيون يستغلون كل نقطة ضعف لضرب مصر.. والمطلوب منا أن نصحو.. "نقوم" كما تقول أغنية سيد درويش.. لا داعي لخلط سخطنا من الأحوال الاقتصادية بتبرير الإرهاب.. الإرهاب وحش يأكل الأخضر واليابس ولا يفرق بين حكومة ومعارضة.. الإرهاب يأكل مصر الوطن والأم والملاذ.. الثغرات التي سينفذ منها إلينا موجودة في التبريرات.. في الصحف الخاصة التي تلوم الأمن وتشكك في جدوي ضبط الإرهابيين.. هناك حملة تحاول إقناع الناس بأن الجناة سيظلون طلقاء وأن المتهمين الحقيقيين سيختفون.. الشك ليس لصالح أحد.. الشك سيف حاد نعطيه للإرهابيين عن طيب خاطر.. بادروا إلي إصدار قانون مكافحة الإرهاب الآن وليس غداً.. القانون مهم جداً.. لا تتصوروا أن الإرهاب زال ضرره.. كلا الإرهاب حر والطريق أمام القضاء عليه طويل جداً فاحذروا!

الجمهورية 26/2/2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قوم يا مصرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: أقلام متميزة :: منتدى قراءة فى الصحف-
انتقل الى: